بوابة الخدمات التأهيلية

بوابة الخدمات التأهيلية

اشراف / عبدالعظيم مصطفى


    اصل كلمة الذكاء

    شاطر
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 39
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    اصل كلمة الذكاء

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الأحد 09 أغسطس 2009, 8:49 pm

    الذكاء



    ما اصل تلك الكلمة.



    خرجت الكلمة اللاتينية INTELLIGENTIA إلى حيز الوجود على لسان الفيلسوف الروماني شيشرون، الذي ابتكرها، لتعني حرفيا معنى الكلمة اليوناينة NOUS ولكن الكلمة اللاتينية كانت الأكثر شيوعا في اللغات الأوروبية الحديثة بنفس الصورة والشكل.. فهي في اللغتين، الإنجليزية والفرنسية INTELLIGENCE - وتعني لغويا فيهما: الذهن - INTELLECT والعقل MIND - والفهم UNDERSTANDING - والحكمة SAGACITY، وقد ترجم هذا المصطلح إلى العربية في بداية اهتمام علماء النفس العرب بهذا العلم في صورته العلمية الحديثة بكلمة ذكاء الملكات.

    هذا.. وقد حدث تطور كبير في مفاهيم الذكاء على مدى سنوات طويلة استمرت حتى وقتنا الحاضر بين معظم قادة حركة القياس العقلي - ابتداء من العصور الوسطى، حيث كانت نظرية الملكات شائعة، وكان أشهر دعاتها الفيلسوف أوغسطسين والفيلسوف توماس الأكويني.. وترى هذه النظرية أن العقل يتألف من عدد من (القوى) و(الوسائط) المستقلة - كالإرادة (الانتباه) التي تؤدي إلى حدوث الأنشطة: العقلية المختلفة.. وظلت الملكات موضوعا للجدل بين الفلاسفة حول طبيعتها وعددها، ثم اندمجت هذه النظرية في أوائل القرن التاسع عشر مع ما يسمى فراسة الدماغ PHRENOLOGY.

    القدرة الموحدة

    ويرجع المفهوم الحديث للذكاء إلى الفيلسوف الإنجليزي هربرت سبنسر، فقد قام بمتابعة أرسطو والمدرسة الأسكتلندية في الفلسفة - واعترف بوجود جانبين للحياة العقلية، هما: الجانب المعرفي والجانب الوجداني - وتتضمن الناحية المعرفية: العمليات التحليلية من جهة والعمليات التركيبية من جهة أخرى، أما وظيفتها الأساسية فهي مساعدة الإنسان على التكيف مع بيئته المتغيرة بطريقة أكثر فعالية.

    فما هو معنى الذكاء

    هكذا تطورت مفاهيم الذكاء وتطورت مقاييسه - ومع ذلك لا تزال هناك مشكلة تعريف المصطلح.. ما هو الذكاء؟ وشاع هذا الاعتقاد، وترتب على ذلك مقولة تفيد أن مفهوم الذكاء بمعناه العلمي لا يوجد اتفاق على تعريفه، ويذكر النقاد هذه الواقعة التي لا تخلو من الطرافة - فقد قامت مجلة «علم النفس التربوي» الأمريكية منذ أكثر من خمسين عاما بإجراء استفتاء شهير، وجهت فيه المجلة سؤالا إلى عدد كبير من قادة حركة القياس العقلي في ذلك الوقت تطلب فيه : تحديد معنى «الذكاء» - وكانت النتيجة أن تلقى محرر المجلة عددا من الإجابات المختلفة بقدر عدد العلماء الذين اشتركوا في الاستفتاء، وعند مراجعة معظم الإجابات المختلفة التي وردت لهذا الاستفتاء تبين أنها لم تكن تقصد إلى تعريف «الذكاء» بالمعنى المنطقي الدقيق - وإنما كانت مجرد محاولات لتفسير «الشيء» - وليست محاولات لتحديد معنى «الكلمة» - وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه «التعريفات» - تتضمن مصطلحات أو حدودا دون تعريف.

    أهم التعريفات الإجرائية للذكاء

    حيث لم تتوافر فيها شروط التعريف المعتمدة، من إمكانية الاتصال الجيد - والشمول والعمومية والتعبير عن عالم الواقع REFERENT، وأقرب هذه التعريفات الإجرائية للذكاء OPERATIONAL DEFINTION ذلك الذي اقترحه العالم «بورنج» سنة 1923 - والذي أصبح أكثرها شيوعا بعد ذلك - حيث يقول: «إن الذكاء كإمكانية قابلة للقياس يجب تعريفه منذ البداية بأنه إمكانية الأداء الجيد في اختبار الذكاء» - وقد جرى اختصار هذه العبارة في القول المشهور: «إن الذكاء هو ما تقيسه اختبارات الذكاء» - ولا بد بالطبع من أن تتوافر في هذه الاختبارات الشروط الأساسية وبخاصة شرط الصدق

    أ.لمياء
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    انثى عدد المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009

    رد: اصل كلمة الذكاء

    مُساهمة من طرف أ.لمياء في الأحد 09 أغسطس 2009, 10:26 pm

    يعطيك العافية أستاذ موضوع الذكاء و القدرات العقلية من المواضيع الشاكئة و التي كثر الجدل حولها
    أغلب مقاييس الذكاء الموجودة و المعتمدة تنظر للذكاء كقدرة أحادية بمعني أخر فهي تضع القدرات العقلية كلها في مقياس واحد و المحصلة تحدد نسبة الذكاء العام و ليس القدرات الخاصة ، و هذه الاختبارات رغم كونها رسمية لكن لا تقوم بتشخيص إعاقة عقلية ألا بالموازرة مع مقاييس السلوك التكيفي مثل مقياس الجمعية الأمركية للإعاقة العقلية-
    أما في حالة تشخيص التفوق العقلي فأنه يحتاج للمقياييس أخرى للأبداع بالاضافة للتحويل و نظرة الأساتذة والأهالي لها قيمة في هذا المجال
    غير حالات التشخيص فقد مر تعريف الذكاء في نظريات التفوق العقلي و الموهبة لعده منعطفات
    فحين قيل عنه في السابق بأنه وراثي و قدرة واحدة عامة1-
    2-أصبح هناك فصل بين القدرات الخاصة- الموهبة- والذكاء العام
    3- نظر علي الذكاء بأنه مجموعة من القدرات ( النظرية الفوضوية)

    4- قام هاورد جاردنر بتفسير القدرات العقلية على أنها مجموعة من الذكاءات -أعلى من مجرد قدرات و هي مجموع قدرات مع بعضها- و هكذاظهرت نظرية الذكاءات المتعددة التي ظهرت الكثير من البرامج و الاستراتيجات معتمدة عليها و لعلنا نسمع بدورات القبعات الست و الذكاءات ...الخ
    لا يمكن حصر موضوع الذكاء في بارت واحد أو موضوع واحد لكنها مجرد لمحة على هذا العالم الواسع الذي يجهله الكثير
    وشكرًا

    Honey
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    انثى عدد المساهمات : 432
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009

    رد: اصل كلمة الذكاء

    مُساهمة من طرف Honey في الإثنين 10 أغسطس 2009, 12:04 am

    Very Happy الله يعطيك العافيه
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 39
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    رد: اصل كلمة الذكاء

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الثلاثاء 11 أغسطس 2009, 7:57 pm

    شكرا لكي استاذة لمياء بالفعل ابدعتي بمعلوماتك ولكن كما قلتي موضوع الذكاء كبير وواسع ولا ينحصر بالاختبار او وراثة او اي شي اخر انما الذكاء هو ما يكسبه الطفل او يتعلمه و هنا يعود الى طبيعة الطفل و قدرتة على اكتساب المهارات من تلقاء نفسة و لكون لديه القدرة على تطويرها هنا نعتبر الطفل ذكي و هناك ايضا درجات من الذكاء مثلا (الذكاء المحدود , و الذكاء المتوسط , الخ) فمن هنا نستطيع ان نقول ان الذكاء هو شي يتكون من طبيعة الانسان نفسه ولا يكتسبها . ايضا لا يستطيع المرء الاكتساب تلك المهارة عند الكبر فهذا مستحيل اما من الصغر ام يشب الانسان على ما كون نفسة عليه من الصغر.
    و الدليل على ما اقول نظرية العالم لهاورد جاردنر
    تؤكد نظيرات الذكاء الحديثة على تعدد الذكاء وأهمها نظرية الذكاء المتعددة "لهاورد جاردنر"، أي أن الذكاء ليس أحاديًّا، والفرق بين الأفراد ليس في درجة أو مقدار ما يملكون من ذكاء وإنما في نوعية الذكاء.
    وهذه الذكاءات جميعًا يمكن تنميتها من خلال وسائط بيئية، وهذه الذكاءات هي:
    الذكاء اللغوي – الذكاء الموسيقي – الذكاء المنطقي الرياضي – الذكاء المكاني – الذكاء الجسمي الحركي – الذكاء الشخصي – الذكاء الاجتماعي.
    وقد لا تتساوى لدى الفرد كل هذه الأنواع، إلا أنه بالإمكان تقوية نقاط الضعف من خلال التدريب.

    - فإذا ما كنت لاحظت مهارة ابنك في الألعاب الذهنية فقد يعني هذا أن علوًّا في كونه الذكاء المنطقي الرياضي، ولكن بجانب رعاية هذا النوع من الذكاء عليك بعدم إغفال الذكاءات الأخرى.
    ومما قدمه آرثر كوستا دراسة عن السلوك الذكي، وشملت عمليات وجدانية ومعرفية، وهي:
    * المثابرة. * مقاومة الاندفاع. * الاستماع بتفهم وتعاطف.
    * التساؤل. * مرونة التفكير. * التفكير في التفكير.
    * السعي نحو الدقة. * الاستفادة من الخبرات.
    * التعبير بدقة ووضوح التفكير. * استخدام الحواس.
    * الإبداع والخيال. * الحماس والمبادأة.
    * المرح. * المخاطرة المحسوبة.
    * التفكير مع الآخرين.



    اشكر كل من ساهما في موضوعي (لكي استاذة هيفاء , استاذة لمياء افضل الشكر و الامتنان)

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 23 أكتوبر 2017, 1:38 am