بوابة الخدمات التأهيلية

بوابة الخدمات التأهيلية

اشراف / عبدالعظيم مصطفى


    السرقة

    شاطر
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 39
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    السرقة

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الأحد 23 أغسطس 2009, 9:27 pm


    الإهمال العاطفي والإنتقام سببان للسرقة عندالأطفال
    من الإنحرافات السلوكية التي تؤرق الكثير من الأسر، وتصيبها بالحيرة والإرتباك، هيالسرقة. ينزعج الآباء ويشعرون أنهم لم يحسنوا تربية أطفالهم، ويبدأون بالتعامل معهذه الظاهرة السلبية بردود أفعال خاطئة تربويًا ونفسيًا مثل الضرب، أو الانتقاداللاذع، أو السخرية، ممّا يؤدي إلى نتائج عكسية ويزيد الأمر سوءًا. إن هذا التشوهالسلوكي ليس وليد الصدفة، وإنما غالبًا ما نكون كآباء شركاء في صنعه بشكل أو بآخر،لذا علينا أن نسأل أنفسنا ما الذي أدى بهم إلى ذلك؟ سنطرح في ما يلي توضيحًا علميًالمعنى السرقة عند الطفل، ومتى تكون مشكلة حقيقية، وما الدوافع النفسية والتربويةوراءها، وهل هناك أمل في العلاج؟ السرقة هي استحواذ الطفل على أشياء ليست ملكًا لهدون وجه حق، وتبدأ لدى الأطفال بصورة واضحة في المرحلة الممتدة من 4 إلى 7 سنوات،وتكون بشكل عفوي أو تلقائي؛ لأن الطفل لم يصل إلى مرحلة النضج العقلي أو الاجتماعيالذي يجعله يميز ما يملكه، وما يملكه الآخرون أو بين الملكية العامة والخاصة، أماإذا استمر هذا السلوك المرضي)السرقة( لدى الطفل فيالمرحلة الممتدة من سن 7 إلى 15 عامًا؛ هنا لا بدمن أن نشعر بخطورة هذا السلوك.غالبًا ما تبدأ المشكلة بسرقة أشياء بسيطة من المنزل،ثم يتطور الأمر فيسرق الطفل نقودًا من محفظة أبيه أو أمه. وقد يلجأ بعض الأطفال إلىسرقة أشياء ثمينة مثل الذهب، أو الساعات والنظارات واللعب، وغالبًا ما ينكر قيامهبالسرقة خوفًا من العقاب من جانب والديه، أو المدرسة
    .أسباب السرقة :
    افتقاد معنى الملكية :
    فالطفل لا يفعل ذلك بدافعالسرقة، ولكنه يجهل معنى الملكية، فهو يعتقد أن ما فعله ليس أمرًا مشينًا ولامذمومًا؛ لأن نموه العقلي والاجتماعي لا يمكنه من التمييز بين ممتلكاته وممتلكاتالآخرين، ومثل هذا الطفل لا يمكننا اعتباره سارقًا.
    الانتقام :

    قد يلجأ الطفل للسرقة في بعض الأحيان بدافع الانتقام؛ فقديسرق الطفل والده لأنه صارم وقاسٍ في معاملته له، أو وجد أن والديه قد إنصرفا عنهوأهملا رعايته وشؤونه؛ فتكون السرقة هنا رد فعل لتجاهلهما له، وقد يسرق الطفل زميلهفي المدرسة لأنه يغار من تفوقه أو مكانته المميزة عند مدرسيه، أو انتقامًا في حالةقيام الوالدين أو أحد المدرسين بعقد مقارنة بين هذا الطفل المتفوق والطفلالسارق.
    الخوف منالعقاب :
    في بعض الأحيان يفقد الطفل إحدى لعبه،أو إحدى أدواته المدرسية؛ فيخشى الطفل من إخبار والديه بذلك خوفًا من عقابهما له،وللتخلص من هذا المأزق يلجأ الطفل للسرقة ليشتري لعبة أخرى شبيهة باللعبة التيفقدها.
    الحرمان :


    فالطفل قد يلجأ للسرقة لشراء شيء أو حاجة هو محروم منها؛بسبب فقر أسرته أو بخل والده الشديد، وقد يسرق في بعض الأحيان لإشباع هواية لديهمثل تأجير درَّاجة يركبها، أو لدخول مدينة الملاهي للاستمتاع باللعب الموجودةفيها
    . التقليد :
    في بعض الأحيان يلجأ الطفل للسرقة كنوع من التقليدوالمحاكاة للوالدين، خاصة عندما يرى أمه مثلا تمدُّ يدها لحافظة أبيه لتستولي فيتكتُّمٍ وسرية شديدة على بعض النقود دون إخبار والده بذلك، وقد يلجأ الطفل للسرقةتقليدًا لأصدقاء السوء
    التفاخر والمباهاة:
    بعض الأطفاليعانون من الحرمان من اللعب التي تروق لهم؛ بسبب الفقر أو ضيق ذات اليد، وعندمايشاهدون هذه اللعب مع أصدقائهم في المدرسة يشعرون بالغيرة والنقص، خاصة عندمايتفاخر أصدقاؤهم بهذه اللعب، فيلجأ هؤلاء الأطفال لشراء مثل هذه اللعب أو أفضلمنها؛ ليتفاخروا بها على أصدقائهم، مدَّعين أن آباءهم قاموا بشرائهالهم.



    حب الاستطلاعوالاستكشاف

    أحيانًا يكون سبب ودافع السرقة عندالأطفال هو سلوك الوالدين، خاصة الأم، عندما تكون شديدة الحرص بصورة مبالغ فيها فيالحفاظ على الأشياء الغالية والرخيصة؛ فيندفع الطفل بدافع حب الاستطلاع والاستكشافلمعرفة ما تقوم أمه بإخفائه عنه، والعبث به أو سرقته.
    خطوات في طريق العلاج

    1 - خلق شعور الملكيةلدى الطفل منذ صغره، وذلك بتخصيص دولاب خاص به، يضع فيه أدواته وملابسهولعبه.2 - على الوالدينإفهام الطفل حقوقه وواجباته، وأن هناك أشياء من حقه الحصول عليها، وأشياء ليس منحقه الحصول عليها، وتعليمه كيفية احترام ملكية الآخرين، من خلال درس عملي، وذلك إذاحدث واعتدى الطفل على ملكية أخيه فلنأخذ منه إحدى لعبه أو أدواته ونعطيها لأخيه،فإذا ثار واعترض علَّمناه أنه كما يثور؛ لأننا تعدينا على ملكيته، فإن أخاه ثارأيضًا؛ لأننا تعدينا على ملكيته، وبذلك سيتيقن الطفل أنه من غير المستحب الاعتداءعلى ملكية الآخرين.3 - إشباع حاجات الطفل المتعددة والضرورية من مأكل وملبس وأدوات ولعب؛ حتى لا يشعربالنقص والدونية، فيلجأ إلى السرقة لتعويض النقص مع إعطائه مصروفًا يوميًّا بصورةمنتظمة يتناسب مع عمره ووسطه الاجتماعي الذي يعيش فيه، مع الإشراف من جانب الوالدينعلى كيفية إنفاق الطفل لمصروفه.4 - عدم معايرة الطفل أمام إخوته أو أصدقائه في المدرسة في حالة السرقة، وأنيبتعد الوالدان عن مناداته أمام الآخرين بألفاظ تجرح كرامته وعدم عقابه أمامالآخرين؛ لأن الوالدين لو فعلا ذلك فهم يدفعانه لمعاودة السرقة انتقامًالكرامته.5 - واجب الآباءوالأمهات والمدرسين غرس أخلاق الأمانة في نفوس الأطفال كسلوك إيجابي. عن طريقمكافأة السلوك الذي يدل على الأمانة بهدايا عينية أو رمزية. وعلى الجانب الآخرتنفير الأطفال من السلوك السيئ وإدانته بقوة.6 - مساعدة الوالدين للطفل على حسن اختيار رِفاقهوأصدقائه.لأن الصديق يشكل دورًا مهمًا في اتجاهات الطفل وسلوكه وطريقة التنفيس عنرغباته.
    وأخيرًا
    فإنالاقتراب من الطفل واحتواءه بالحب والحنان والرعاية وخلق علاقة حميمة معهلاتعتمد فقط على توفير المأكل والملبس والأشياء المادية الأخرى، وإنما التركيز علىإشباع احتياجاته النفسية، كلها عوامل تقلل من احتمالات الاضطرابات السلوكية، لأنأغلب حالات السرقة الموجودة بين الأطفال تهدف إلى جذب الانتباه وجلب رعاية زائدة منالوالدين.. هي كما نطلق عليها"
    سرقةحب".

    أ.لمياء
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    انثى عدد المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009

    رد: السرقة

    مُساهمة من طرف أ.لمياء في الثلاثاء 25 أغسطس 2009, 4:25 am

    ألف شكر
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 39
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    رد: السرقة

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الثلاثاء 25 أغسطس 2009, 11:17 am

    شكرا لمروريك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 3:32 am