بوابة الخدمات التأهيلية

بوابة الخدمات التأهيلية

اشراف / عبدالعظيم مصطفى


    بعض من الخصائص السلوكية للموهوبين

    شاطر

    Miss.Ahood
    عضو فعَال
    عضو فعَال

    عدد المساهمات : 133
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009

    بعض من الخصائص السلوكية للموهوبين

    مُساهمة من طرف Miss.Ahood في الخميس 03 ديسمبر 2009, 4:28 am

    بعض من الخصائص السلوكية للموهوبين :
    تقسم الخصائص السلوكية للموهوبين إلى ثلاثة جوانب ، وذلك تسهيلا لدراسة تلك الخصائص وهي :
    1- الخصائص الجسمية .
    2- الخصائص العقلية .
    3- الخصائص الإنفعالية والإجتماعية .

    الخصائص الجسمية :
    ظهرت بعض الاعتقادات الخاطئة حول الخصائص الجسمية للموهوبين والتي تلخصت في ضعف النمو الجسمي , والنحول ، الخ ، لكن الدراسات الحديثة حول خصائص الموهوبين الجسمية أشارت إلى عكس ذلك ، فهم أكثر صحة ووزناً وطولاً ووسامة وحيوية وتفوقاً في التآزر البصري الحركي ، وأقل عرضة للأمراض مقارنة مع الأفراد الذين يماثلونهم في العمر ، وليس من الضروري أن تنطبق تلك الخصائص على كل طفل موهوب ، إذ لابد وأن نتوقع فروقاً فردية حتى بين الموهوبين في خصائصهم الجسمية .

    الخصائص العقلية :
    تعتبر الخصائص العقلية أكثر تمييزاً للموهوبين عن العاديين إذ تشير الدراسات الحديثة إلى تفوق الموهوبين على العاديين الذين يماثلونهم في العمر الزمني في كثير من مظاهر النمو العقلي ، فهم أكثر انتباهاً وحباً للاستطلاع من حولهم ، وأكثر طرحاً للأسئلة التي تفوق في الغالب عمرهم الزمني ، وأكثر قدرة على القراءة والكتابة في وقت مبكر ، وأكثر سرعة في حل المشكلات التعليمية ، وأكثر دقة واستجابة للأسئلة المطروحة عليهم ، وأكثر تحصيلاً ، وأكثر تعبيراً عن أنفسهم ، وأكثر قدرة على النقد وأكثر نجاحاً وفي عمر مبكر ، وأكثر مشاركة في النشاطات التعليمية ، وليس من الضروري أن تنطبق تلك الخصائص على كل طفل موهوب ، إذ ولابد وأن نتوقع فروقاً فردية مابين الموهوبين في خصائصهم العقلية .

    الخصائص الإنفعالية والإجتماعية :
    ظهرت بعض الاتجاهات الخاطئة نحو خصائص الموهوبين الإنفعالية والإجتماعية وتلخصت تلك الأتجاهات في أن الموهوبين أكثر عزلة من الىخرين ، وأقل مشاركة في الحياة الاجتماعية ، وقد يبدو ذلك صحيحاً بالنسبة لبعض الموهوبين وخاصة أولئك الذين يقعون إلى أقصى يمين منحنى التوزيع الطبيعي للذكاء ، ولكن الدراسات الحديثة تشير الى خصائص مغايرة إذ ثبت أن غالبية الموهوبين أكثر انفتاحاً على المجتمع الخارجي ، وأكثر مشاركة وتحسساً للمشكلات الاجتماعية وأكثر نقداً لما يجري حولهم ، وأكثر استقراراً من النواحي الإنفعالية والإجتماعية ، وأكثر التزاماً بالمهمات الموكلة لديهم ، وأكثر دافعية في أدائها ، واكثر حساسية لمشاعر الآخرين ، وأكثر استمتاعاً بالحياة من حولهم ، ومتعددي الإهتمامات ، وأكثر شعبية وأكثر رتبة في سلم الوظائف والأعمال ، ليس من الضروري أن تنطبق كل تلك الخصائص على كل موهوب ، إذ لابد من مراعاة الفروق الفردية حتى بين الموهوبين .



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 19 أغسطس 2017, 12:56 am