بوابة الخدمات التأهيلية

بوابة الخدمات التأهيلية

اشراف / عبدالعظيم مصطفى


    الاكتأب عند المسن

    شاطر
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 38
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الإثنين 07 ديسمبر 2009, 11:01 am

    قبل الدخول في هذا الموضوع بشكل مباشر يوجد ثلاث نقاط اساسية يجب أن تكون واضحة بشكل دقيق لمنع أي لبس:







    أولا: الشخص المسن يقصد به من بلغ العقد السابع من العمر أي أن عمره ستون سنة فما فوق.





    ثانيا: المكتئب هو المصاب بمرض الاكتئاب وليس مجرد الحزن العابر الذي يمر بالجميع حسب ظروفهم الحياتية. مرض الاكتئاب حالة مرضية تؤدي إلى تغيرات واضحة على المستوى النفسي والسلوكي والجسماني. الأمثلة على هذه التغيرات كثيرة وتشمل الانقطاع عن المناسبات الاجتماعية, الشكوى من ضيقة الصدر بشكل مستمر, كثرة البكاء, انخفاض مستوى العناية الشخصية, قلة الحديث مع أفراد العائلة, الشكوى الزائدة من أعراض جسدية غامضة ليس لها تفسير واضح, اضطراب النوم والشهية, التعب المستمر, القلق الشديد وظهور مخاوف جديدة, التفكير المستمر بالموت أو تمنيه, ظهور أوهام وأفكار غير معهودة على الشخص المسن وغير منطقية لكنها متوافقة مع تفكيره المكتئب مثل الاعتقاد الجازم أنه يجلب الحظ السيئ لعائلته وأن موته قادم لا محالة قريبا وأنه عبئ على عائلته. هذا الأعراض تزداد حدتها مع الوقت وتصبح ملحوظة من الجميع.





    ثالثا: إن مرض الاكتئاب مرض معقد تتداخل عوامل وأسباب نفسية واجتماعية وجسما نية وروحية في تكوينه وتعزيز استمراريته ويمضي المختصون سنوات في دراسته لبناء خبرة كافية في تشخيصه ومعرفة أنواعه وبالتالي تقديم خدمة جيدة للمصابين به. وإذا صاحب مرض الاكتئاب أعراض ذهانية مثل الهلاوس والتخيلات فهذه حالات تحتاج إلى تقييم جسدي ونفسي كامل لدى المختصين وليس مجرد نصائح عامة. سبل التعامل هي أساليب سلوكية يتم استعمالها بغرض مساعدة الشخص على التكيف مع جزئية معينة من المرض أو الوصول للحل إن وجد ولا تمثل بحد ذاتها بديلا عن العلاج الطبي ولكنها بالتأكيد عامل مساعد.







    بعد هذا التوضيح المختصر أرجو أن يكون واضحا للجميع أن النقاط التالية عبارة عن سبل عامة للتعامل مع المرض والمصاب به, وهي ليست بديلا عن المختصين ولكنها عامل مساعد. النقاط اللاحقة, فيما عدا الثلاث الأولى, لا ينصح بتطبيقها على جميع المصابين بالاكتئاب بشكل أعمى إذ أنها تمثل فقط ما يمكن عمله وليس ما يجب عمله, وبالتالي يجب أن يسبق تطبيقها تفكير وتأن لمعرفة مدى مناسبتها للحالات الفردية.











    الحصول على رأي خبير:



    إذا لوحظ على شخص مسن علامات اكتئاب مشابهة لما سبق ذكره فيجب تقييمه بواسطة طبيب نفسي ممن له خبرة مهنية بشؤون المسنين. والسبب هو وجود عدة عوامل قد تؤدي إلى ظهورأعراض شبيهة بأعراض الاكتئاب مثل اضطرابات الغدة الدرقية وفقر الدم وانخفاض مستوى بعض الفيتامينات واستعمال بعض أدوية القلب والستيرويدات وتعاطي الكحول. كما أن الاكتئاب الذي يحصل لأول في عمر متأخر قد يكون عرضا مبكرا لبعض الأمراض العصبية.







    دور الأدوية:



    إذا كانت الأدوية المضادة للاكتئاب اختيارا علاجيا فيجب التأكد أن المسن يأخذ فقط ما يناسبه من ناحية عدد الأدوية وجرعاتها لتفادي ظهور أعراض جانبية مزعجة قد تؤدي إلى التوقف عن استعمال العلاج فيفقد سببا مهما لتحسنه. لذلك إذا أخذت قريبك المسن إلى طبيب نفسي فاسأله بالتفصيل, وهذا من حقك, عن أنواع الأدوية وآثارها الجانبية وتداخلاتها مع الأدوية الأخرى التي يستعملها المريض (يستحسن إحضارها معه). واعلم أن أدوية الاكتئاب تحتاج إلى حوالي ستة أو ثمانية أسابيع من الاستعمال المنتظم لتعطي تأثيرها الكامل, فتحلى بالصبر.







    التعامل مع أفكار الموت:



    تحصل أحيانا لدى الشخص المسن أفكار متكررة بخصوص الموت مثل تمنيه وعدم ممانعته بشكل يختلف عن أسلوبه المعتاد في التعامل مع موضوع الموت. إذا تطور هذا التفكير إلى مرحلة التخطيط للانتحار أو محاولته فعلا فهذا يعتبر من الطوارئ الطبية ويجب عمل تقييم طبي بشكل سريع مع طبيب نفسي في مستشفى لأنه قد يتطلب التنويم في قسم الأمراض النفسية.







    شجع المريض على العلاج :



    توقع أن دورك في البحث عن العلاج أساسي خصوصا أن الكبار في السن لا يتقبلون مسألة البوح بمشاعرهم بسهولة وبالتالي لا يبحثون عن حل وتستمر معاناتهم لفترة طويلة. لا تهدد المريض أو ترغمه على العلاج إلا في حالات الضرورة القصوى مثل محاولة الانتحار والاكتئاب الذهاني.







    العناية بنفسك:



    الاعتناء بشخص مكتئب أو العيش معه لفترة طويلة يؤثر بشكل سلبي على المحيطين به. حافظ دائما على حد فاصل بين مشاعرك ومشاعرالمريض. اتباع النقاط التالية سيكون عاملا مساعدا بإذن الله.







    دور الاستماع والتفهم:



    هذه أقوى أسلحتك في مواجهة مرض مثل الاكتئاب, استمع للمكتئب وتفهم وجهة نظرة وعلاقتها بسلوكه وأفكاره الاكتئابية ولا تقفز بشكل سريع للاستنتاجات. اقبله بكل ما فيه من مساوئ فهذا سيساعده على تقبل نفسه. هذا مختلف كثيرا عن الدخول في نقاشات منطقية ومتاهات حوارية مع المريض لتغيير وجهة نظره كما سيأتي لاحقا.







    احترام استقلالية المريض:



    لا تجعل رغبتك في مساعدة المريض دافعا لقيادة حياته بالنيابة عنه. صحيح أن الاكتئاب يضعف قدرة الإنسان على إدارة حياته ويزرع إحساسا بعدم الكفاءة, ولكن إذا قام أفراد العائلة بعمل حتى المهام البسيطة بالنيابة عن المريض فان ذلك يعزز من إحساسه بالنقص ويضعف استقلاليته. البديل المناسب هو تشجيع المريض على اتخاذ قراراته وإدارة حياته مع أقل قدر ممكن من التدخل حتى نحافظ على إحساسه بالاحترام والتقدير.







    محاولة الإقناع:



    الإحساس بأن الإنسان عبأ على عائلته يسبب لهم الأذى ويرهقهم بمشاكله والشكوى المستمرة بهذا الخصوص أمر ملحوظ مع الكثير من المسنين المكتئبين. من المتعب جدا محاولة أقناع المريض بعكس ذلك, فقط قل للمريض أنك (أذكر صلة القرابة) وأنك تسعد بخدمته ولا تحاول تغيير رأيه بحوار منطقي فهذا عادة غير مجدي.







    التعامل مع الإحساس بالخوف:



    الخوف من البقاء وحيدا مشكلة يحس بها الكثيرون من المسنين المكتئبين. في هذه الفترة يطلب المسن رفقة وصحبة شبه دائمة أو دائمة إذا كان الخوف مسيطرا عليه, ولا يحتاج إلى اللوم والاستهزاء فتأثيرهما عكسي. العلاج الدوائي عادة مفيد في مثل هذه الحالات ولكنه يحتاج لبعض الوقت كما ذكرت سابقا.







    التعامل مع الرغبة في العزلة:



    إذا لاحظت لدى المسن رغبة في العزلة كجزء من أعراضه الاكتئابية فحاول تفهمها قدر الامكان قبل محاولة تغييرها. الانعزال كثيرا ما يكون انعكاسا لإحساس المكتئب أنه غير مرغوب في وجوده ( أظهر رغبتك في صحبته حتى لا يصبح إهمال الآخرين له تأكيدا لأفكاره), أو عدم وجود رغبة حقيقية في مجالسة الآخرين ( في هذه الحالة انتظر إلى أن يستجيب للعلاج ولكن لا تهمله).







    الأنشطة المنظمة والترويحية:



    اعرف مفاتيح شخصيته واستعملها إلى أقصى حد ممكن لتحسين مزاجه ورفع معنوياته. إذا كان يحب الهواء الطلق فخذه في نزهات متكررة, إذا كان اجتماعيا يحب الناس فخذه إلى التجمعات العائلية حتى لو لم يرغب بالكلام ( إذا وافق بالطبع). إذا كان شخصا ملتزما من الناحية الدينية فان قراءة القرآن أو الاستماع إليه وسيلة مناسبة لتخفيف حدة الاكتئاب. بطبيعة الحال كل الاختيارات السابقة مهمة ولكن يجب التركيز على ما يتقبله الشخص وليس ما نريده نحن.







    التعامل مع الأفكار السلبية:



    عندما يبدأ المريض بذكر تصوراته السلبية عن محيطه وبيئته بشكل مبالغ فيه إلى درجة أنه يركز على أسوأ مافيهما ويقلل من أهمية المكتسبات الايجابية فان بالمكان مساعدته بطريقتين:



    تذكيره بالايجابيات وجعلها محور الحيث والنقاش والحياة اليومية. مثلا اذا كان يشتكي من الوحدة وقلة الأصدقاء فيجب الحديث عن الأصدقاء الموجودين وكيفية التواصل معهم بشكل عملي ثم فعل ذلك.



    عدم مناقشة الأفكار السلبية معه بشكل متكررلأن تكرار النقاش بدون هدف واضح كثيرا ما يثبت الفكرة السلبية على حساب الايجابيات







    دور العائلة وأهمية تثقيفها:



    من الأفضل أن يتفق المحيطون بالشخص المكتئب على استراتيجية موحدة للتعامل معه وأن يثقفوا أنفسهم في هذا الموضوع. إن تفاوت مستوى فهمهم للمشكلة قد يؤدي إلى آراء متفاوتة وحلول متناقضة. والمريض قد يفسر هذا كله بشكل سلبي بحت يتماشى مع تفكيره الاكتئابي ويؤكده. مثلا إذا احتاج المريض إلى التنويم في المستشفى لأنه يفكر بالانتحار فانه قد يعتقد أن أبنائه الذين وافقوا على هذا القرار يرغبون التخلص منه ومن همه بينما الذين رفضوا هم المحبين له. أما إذا رأى موقفا متماسكا من جميع أفراد أسرته فان هذا يذكره بسوء وضعه ويساعده على تقبل المشكلة والحل المطروح للتعامل معها.

    Honey
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    انثى عدد المساهمات : 432
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف Honey في الإثنين 07 ديسمبر 2009, 11:44 pm

    شكرا على الموضوع [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 38
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 12:36 pm

    شكرا على مرورك الكريم
    avatar
    Abdelazim Mustafa
    الرتبة
    الرتبة

    ذكر عدد المساهمات : 707
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009
    العمر : 36
    الاقامة : الرياض

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف Abdelazim Mustafa في الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 1:16 pm

    سؤال يا محمد
    انا ممكن اصنف من فئة المسنين؟؟؟


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 38
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الثلاثاء 08 ديسمبر 2009, 1:39 pm

    اذا عمرك تحت العشرين اكيد انت مسن

    أ.لمياء
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    انثى عدد المساهمات : 376
    تاريخ التسجيل : 03/08/2009

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف أ.لمياء في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 3:56 am

    الف شكر
    avatar
    mouhamad ghalayini
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد المساهمات : 185
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 38
    الاقامة : sorrowwman2006@hotmail.com

    رد: الاكتأب عند المسن

    مُساهمة من طرف mouhamad ghalayini في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 7:47 am

    شكرا على المشاركه استاذة لمياء بارك الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس 2017, 7:40 am